بسم الله الرحمن الرحيم و الصلاة و السلام علي سيدنا محمد الصادق الوعد الأمين                 أما بعد
نرحب بكم في صفحة مشجر آل الصفدي الخالدي المخزومي القرشي، و نود من خلال هذه الصفحة أن نروي هذا المشجر حتى تنمو شجرته بفضل الله و اذنه وتكتمل ليتم من خلالها التواصل و المعرفة الحسنة ان شاء الله. وعن هذه السلالة التي تنسب وترجع الى الصحابي الجليل سيف الله المسلول خالد بن الوليد بن المغيرة بن عبدالله بن عمر بن مخزوم بن يقظة بن مرة بن كعب بن لؤي بن غالب بن فهر القرشي و هو (مرة) الجد السادس لرسول الله صلى الله عليه و سلم. وعنها (شجرة العائلة) كتب رشدي باشا بن رشيد بن قاسم الصفدي الخالدي المخزومي القرشي عن مشجر آل صفدي:
“خلاصة عن بعض المعلومات و الايضاحات الواردة في أصل نسخة النسب:
١) ان خالدا الثاني أي خالد بن الحسين مات عن تسعة ذكور و خمس بنات و اليه تنتسب عرب الخوالد وخلافهم من قبائل العرب. و انه كان بطلا شجاعا مهابا حمى البلاد من شرور الأعراب. و عندما رجحت كفة الأعراب و دخلوا الديار تفرق بنوه فذهب ابنه علي الى القدس و اليه تنتسب السادة الخالديين في القدس و لحق ابنه خازم بقبيلة في البريه و بقى بعضهم مع عرب حوران ثم ذهب البعض منهم الى عجلون ومنهم آل الشريدة الموجودين الآن في ناحية الكورة في جبل عجلون. و بقي في حمص أحد  ابنائه و هو درويش.
٢) عرار بن سالم
عندما اختلف مع أخويه زيدان و زيد  اتى حوران و حماها من غارات الأعراب فأقتطعه اياها الملك القائم بالشام.
٣) الأمير محمد أبوفاتح
في زمنه تسلطت العجم على بلاد بغداد فمشى عليهم مع جيش القسطنطينية فجعل الله النصر على يده. ثم رجع مع جيش العثمانيين الأتراك الى القسطنطينية و عند رجوعه من القسطنطينية تسلط الغوريون المناهضون للعثمانيين على عربه فشتتوهم فذهب مع من بقى من قبيلته الى قرية عامرة في جانب اللجاه و وجعل داره مضافه عامة. فلما اختلف الغوريون مع العثمانيين ومشى السلطان سليم الأول على بلاد الشام استقبله أبو فاتح في جسر الشغور.و دخل حلب مع السلطان سليم و بنى فيها تكية باسمه. ثم حارب ملك الشام بمعية السلطان سليم بين حمص و حماه و لدى انتصار السلطان سليم اقتطع ابا فاتح ثلث حوران فصار يقري الصاري والغادي توفى في سحماتة.
٤) المنذر بن عيسى استصحب النسب و ذهب به الى القسطنطينية فعرضه على السلطان فصدقه له واقتظعه صفد و جوارها.”
وقد أشاد كثير من الشيوخ و الأدباء و المحققون و السادة العلماء على صحة نسب آل صفدي الموجودون في هذه الشجرة الى سيدنا خالد بن الوليد المخزومي، نظمت هذه الشجرة المباركة طبقا لمسن النسب الشريف الذي اطلعت في ٣١ تموز سنة ١٩٣٧ ميلادية المصادف جمادى الأول لسنة ١٣٥٦ هجرية لدى صاحب الفضل و الفضيلة ابن عمنا الشيخ أديب اقف الخالدي مفتي جنين (من أعمال نابلس في فلسطين ). فأقتبست منه هذه السلسلة من سيدنا و جدنا خالد بن الوليد رضي الله عنه الى جدي قاسم و حسين و أخيهما يوسف أولاد محمد بن الحاج يوسف بن حسين بن شاهين ثم أكملتها في دمشق بالمعلومات الصحيحة عن ذرية جدي و أخيهما و أقر عنها في هذا القالب. و قد شاهدت أن نسخة النسب الشريف الموجودة لدي ابن عمنا المشار اليه الشيخ أديب اقف مصادق عليها بشروح و أختام السادة العلماء المحققين و هم:
١) السيد عبدالقادرأبورباح الدجاني – من علماء يافا.
 ٢) السيد محمد أمين الدجاني – من علماء يافا.
٣) السيد علي سليم الدجاني – من علماء يافا.
٤) السيد حسن سليم أبو الاقبال الحسيني – المفتي بيافا.
٥) السيد قاسم العرابي – مفتي عكا.
٦) الشيخ عبد الغني النحوي – نائب صفد.
٧) الشيخ عبدالكريم – مفتي صفد.
٨) الشيخ أيوب الرفاعي – من علماء صفد.
٩) الشيخ عبد الله الحنفي – من علماء صفد.
١٠) الشيخ عبدالرحيم – قاضي عكا.
١١) الشيخ علي الحجازي الرفاعي.
١٢) الشيخ علي – نقيب الأشراف بصفد.
١٣) الشيخ محمد سليمان بن علي الخالدي – القاضي بنابلس.
١٤) السيد محمد علي الحسيني – نقيب الأشراف بالقدس.
١٥) السيد محمد بن علي الخالدي – القاضي في القدس.
١٦) السيد درويش – من العلماء.
١٧) الشيخ سالم الحنوتي الرفاعي.
١٨) الشيخ علي العمري – من علماء عكا.
١٩) الشيخ محمد صالح الترشيحي – نائب الجبل في ترشيحا.
٢٠) الشيخ عبد المالك أمين – مفتي الجبل في ترشيحا.
١٩) الشيخ محمد الخطيب – من العلماء في ترشيحا.
٢٠) الشيخ رشدي السعدي – من العلماء في ترشيحا.
٢١) الشيخ محمد عبدالحليم سعد الدين.
٢٢) الشيخ طه السهلي التميمي.
٢٣) الشيخ محمد الأحمد.
ان السلسلة الواردة في نسخة النسب الشريف المأخوذة عنها هذه الشجرة نقلت من كتاب زهرة الحديقة في عدد رجال الطريقة للشيخ عبد الغني النابلسي رضي الله عنه في عام 1931م
وقد قابلت هذه السلسلة على الحاشية الواردة في نسخة بحر الأنساب المسمى بالبحر العام الموجودة لدى نقيب الأشراف في صفد فجائت مطابقة لها و قد ذكر بالحاشية المار ذكرها أنها أخذت عن نسخة النسب الموجودة لدى السادة الخالديين في حمص – ٨ أيلول ١٩٣٧ م و ١٣ رجب ١٣٥٦ هـــ في دمشق الشام، تسلسل هذه الشجرة و وضع أساسها المغفور له رشدي باشا بن رشيد بن قاسم الصفدي الخالدي”
و أضاف رشدي باشا بن رشيد بن قاسم الصفدي الخالدي المخزومي القرشي عن نسب السلالة:
“يتصل نسب سيدنا خالد بن الوليد بنسب سيدنا و نبينا محمد صلى الله عليه و سلمفي الجد السادس محمد بن عبدالله بن عبد المطلب بن هاشم بن عبدمناف قصي بن كلاب بن مرة، خالد بن الوليد رضي الله عنه ابن مغيرة بن عبدالله بن عمر بن مخزوم بن يقظة بن مرة.
كما أقرت اللجنة العلمية لتوثيق الأنساب في قرار تحقيق نسب بصحة هذا النسب كما في الشهادة المرفقة. و ذكر القرار:
“بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله و الصلاة و السلام على سيدنا محمد رسول الله صلى الله عليه و آله و صحبه و سلم
أما بعد : فقد اطلعنا على مشجرالسادة آل الصفدي المتصل نسبهم الى مخزوم بن يقظة بن مرة بن كعب بن لؤي بن غالب بن فهر(قريش). و من هذه الأسرة الكريمة الصحابي الجليل سيف الله المسلول سيدنا خالد بن الوليد بن المغيرة بن عبدالله بن عمر بن مخزوم القرشي رضي الله تعالى عنه، و من غصن هذه الشجرة المباركة السيد أحمد عصام بن فوزي بن سالم الصفدي المخزومي القرشي (حفظه الله تعالى)، المولود بالمدينة المنورة عام ١٣٥٦هـ، و بعد المراجعة و التدقيق و التحقيق في المشجر والمراجع و الوثائق و الكتب التي بحوزتهم تبين لنا أنه نسب صحيح لا شك فيه ولا ريب يعتريه. وبناءا على ما تقدم نجري قلم التصديق و من الله تعالى العون و التوفيق.
دمشق الشام: ١٨/ صفر/١٤٢٦هـ الموافق: ٢٨/ آذار/٢٠٠٥م.
عضو اللجنة العلمية الشريف عبد المالك سعد الدين الجباوي الادريسي الحسني
عضو اللجنة العلمية الشريف الدكتور أيمن الموقع الحسيني
عضو اللجنة العلمية الشريف عبداللطيف الشيخ علي المحاميد الحسيني
أمين سر اللجنة العلمية الدكتور محمد نهاد الغزي العامري
رئيس اللجنة العلمية الشريف الدكتور محمد منيربن محمود الشريكي الحسيني”